منتديات ربنا موجود





عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة :
يرجي التكرم بتسجيل الدخول وتعريف نفسك اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدى
وأيضا حتى تستطيع رؤية الصور والروابط وأيضا النسخ من المنتدى
وسنتشرف بتسجيلك

شكرا

الادارة

منتديات ربنا موجود

ترحب بكم

مرحباً بك يا {زائر} فى منتديات ربنا موجود أخر زيارة لك كانت فى
نرحب بأنضمام العضو {http://rabenamawgood.allgoo.net/u407} إلى أسرة منتديات ربنا موجود بأنتظار أن يعرفنا بنفسه فى قسم التعارف والترحيب
رجاء محبه عند تسجيل عضويه جديدة بالمنتدى يجب التسجيل ببريد اليكتروني صحيح (الاميل) واسم لائق حتي يتم قبول عضويتك وأيضا يمنع منعاً باتاً ارسال ووضع الاميلات واللينكات فى الرسائل الخاصة والمساهمات

    ( كلمة منفعة ) التعبير

    شاطر


    تاريخ التسجيل : 01/01/1970

    Litebulb ( كلمة منفعة ) التعبير

    مُساهمة من طرف  في الثلاثاء 03 يناير 2012, 6:10 pm

    كتاب كلمة منفعة
    البابا شنوده الثالث



    [center][center]( 163 )
    التعبير
    ******
    قد يفشل الإنسان في علاقاته مع الآخرين
    ليس بسبب سوء القصد
    إنما بسبب سوء التعبير.
    فالنية الطيبة وحدها لا تكفى
    إن لم يعبر عنها صاحبها بألفاظ طيبة
    يكون لها وقع جميل في النفس.
    لذلك فإن الإنسان الذي يحسن انتقاء الألفاظ في حديثه
    كثيراً ما يكون ناجحا في علاقاته مع الناس.
    وكما قال الكتاب:
    (بكلامك تتبرر، وبكلامك تدان).
    يمكن أن يعنى هذا أيضاً
    (بكلامك يحبك الناس ويكرهونك).
    ما أكثر النصائح النافعة المخلصة
    التي رفضها سامعوها على الرغم من حكمتها وفائدتها
    وذلك لأنها قدمت إليهم بتعبيرات قاسية
    كانت منفرة لهم
    ولم يجدوا فيها الحب الذي يجعلهم يسمعون النصيحة.
    ليس المهم أن تكون المعانى التي تقصدها سليمة وصحيحة
    إنما يجب بالأكثر أن تصاغ فى أسلوب وفي تعبير محبب إلى النفس
    مقبول ممن توجه إليه تلك المعانى.
    وقد يسأل البعض:
    أيجوز لنا أن ننتقد بعض تصرفات الغير ونحللها
    ونعلق عليها
    إن كنا في موقف المسئولية
    وكان ذلك للخير
    أم نحجم عن هذا
    خوفا من أن نغضب ممن ننتقدهم
    فى الواقع إن هذا أيضاً يتوقف على التعبير.
    هناك شخص يقول كل ما عنده
    ولا يغضب منه أحد، بل قد يشكره
    كما فعلت ابيجايل مع داود
    التي أمكنها أن توبخه وتنذره وتنصحه، في جو من المديح الخالص
    والحب والاحترام والتقدير
    حتى قال لها:
    "مباركة أنت، ومبارك هو عقلك" وشكرها
    (1صم 25).
    وشخص آخر لا يقول سوى كلمات قليلة
    ولكنه بهذه الكلمات يقيم الدنيا ويقعدها
    وبسبب أشكالات وأزمات
    كل ذلك بسبب كلمات لم يحسن اختيارها
    بسوء التعبير.
    لهذا كله، أنصحك أن تتخير ألفاظك
    وأن تدقق في التعبير الذي تستخدمه، فإن
    (لغتك تظهرك).
    ليس فقط من أجل أن تكون علاقتك طيبة مع الآخرين
    بل أيضاً من أجل نقاوة قلبك كابن لله[/center]
    [/center]

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 21 نوفمبر 2018, 7:42 pm