منتديات ربنا موجود





عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة :
يرجي التكرم بتسجيل الدخول وتعريف نفسك اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدى
وأيضا حتى تستطيع رؤية الصور والروابط وأيضا النسخ من المنتدى
وسنتشرف بتسجيلك

شكرا

الادارة

منتديات ربنا موجود

ترحب بكم

مرحباً بك يا {زائر} فى منتديات ربنا موجود أخر زيارة لك كانت فى
نرحب بأنضمام العضو {http://rabenamawgood.allgoo.net/u407} إلى أسرة منتديات ربنا موجود بأنتظار أن يعرفنا بنفسه فى قسم التعارف والترحيب
رجاء محبه عند تسجيل عضويه جديدة بالمنتدى يجب التسجيل ببريد اليكتروني صحيح (الاميل) واسم لائق حتي يتم قبول عضويتك وأيضا يمنع منعاً باتاً ارسال ووضع الاميلات واللينكات فى الرسائل الخاصة والمساهمات

    ( كلمة منفعة ) لماذا أحبوا الاستشهاد؟

    شاطر


    تاريخ التسجيل : 01/01/1970

    Litebulb ( كلمة منفعة ) لماذا أحبوا الاستشهاد؟

    مُساهمة من طرف  في الثلاثاء 03 يناير 2012, 6:06 pm

    كتاب كلمة منفعة
    البابا شنوده الثالث



    [center][center]( 162 )
    لماذا أحبوا الاستشهاد
    *******************
    آباؤنا الشهداء
    استقبلوا الاستشهاد
    ليس فقط باحتمال ورضى
    وإنما بالأكثر بفرح.
    إن آلافا من المؤمنين انتقلت من دمنهور إلى الإسكندرية لتستشهد
    وهى ترتل في الطريق تراتيل الفرح.
    وقيل عن الآباء الرسل الإثنى عشر
    لما جلدوهم وألقوهم في السجن إنهم:
    (خرجوا فرحين، لأنهم حسبوا مستأهلين أن يهانوا لأجل اسمه).
    والقديس آبا فام الجندي
    لما دعى للاستشهاد، لبس افخر ثيابه، وقال:
    (إن هذا هو يوم عرسي).
    فلماذا فرح آباؤنا بالاستشهاد
    + كانوا
    يرون الاستشهاد هو أقصر طريق يؤدى إلى أفراح السماء.. إنها مجرد لحظات
    وساعات، يكونون بعدها في أحضان آبائنا إبراهيم وإسحق ويعقوب، وفي مجمع
    القديسين
    ..

    لذلك فإنه في قصة استشهاد القديس أغناطيوس الأنطاكى
    لما أراد أهل رومه أن يخطفوه لكي ينقذوه من الموت
    أرسل إليهم رسالة يمنعهم من ذلك ويقول لهم:
    (يا أخوتي، أخشى أن محبتكم تسبب لي ضرر
    فبعد ووصلت، أعود وأركض شوط حياتي من جديد)..
    + وكانوا يرون الاستشهاد شركة في آلام المسيح
    وشركة معه في موته
    وبالتالي شركة معه في مجده.
    وكانوا يقفون أمام قول الكتاب:
    (إن كنتم تتألمون معه، فسوف تتمجدون معه أيضا).
    وبعضهم كان يرى بنفسه الإكليل الذي ينتظره.
    أو كان يرى أكاليل الذين استشهدوا من قبله.
    ومن غير الرؤيا
    كانوا يثقون بالإيمان بما أعده الرب لمحبي اسمه القدوس
    الذين يقبلون الآلام لأجله.
    وكانوا يرون أن الاستشهاد هو خير تعبير يعبرون به عن محبتهم لله وصدق إيمانهم.
    وكما يقول الكتاب:
    (ليس حب أكثر من هذا، أن يضع أحد نفسه عن أحبائه)
    فكم بالأولى عن الإيمان..
    + وكانوا يحبون الاستشهاد
    لأنهم يوقنون من غربتهم في هذا العالم
    ويحبون الأبدية حبا ملك عليهم كل قلوبهم.
    وما كانوا يرون الموت إلا انطلاقا من سجن الجسد[/center]
    [/center]

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 21 نوفمبر 2018, 7:33 pm