منتديات ربنا موجود





عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة :
يرجي التكرم بتسجيل الدخول وتعريف نفسك اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدى
وأيضا حتى تستطيع رؤية الصور والروابط وأيضا النسخ من المنتدى
وسنتشرف بتسجيلك

شكرا

الادارة

منتديات ربنا موجود

ترحب بكم

مرحباً بك يا {زائر} فى منتديات ربنا موجود أخر زيارة لك كانت فى
نرحب بأنضمام العضو {http://rabenamawgood.allgoo.net/u407} إلى أسرة منتديات ربنا موجود بأنتظار أن يعرفنا بنفسه فى قسم التعارف والترحيب
رجاء محبه عند تسجيل عضويه جديدة بالمنتدى يجب التسجيل ببريد اليكتروني صحيح (الاميل) واسم لائق حتي يتم قبول عضويتك وأيضا يمنع منعاً باتاً ارسال ووضع الاميلات واللينكات فى الرسائل الخاصة والمساهمات

    ( كلمة منفعة ) راحتك وراحة غيرك

    شاطر


    تاريخ التسجيل : 01/01/1970

    Litebulb ( كلمة منفعة ) راحتك وراحة غيرك

    مُساهمة من طرف  في السبت 31 ديسمبر 2011, 2:37 pm

    كتاب كلمة منفعة
    البابا شنوده الثالث

    [center][center]( 153 )
    راحتك وراحة غيرك
    ****************
    الرجل النبيل، لا يبني راحته على تعب الآخرين.
    بل النبيل هو الذي يضحي براحته
    لكي يريح غيره.
    + قد
    تشعر الآم أن راحتها في أن يكون ابنها إلى جواره. وفي نفس الوقت قد تكون
    راحة الابن في أن يبعد عن البيت، يسافر، يهاجر، ويترهب، وينفرد في بيت خاص
    مع زوجته. وهنا يكون النبل أن تتركه أمه، ولا تصر على راحتها إلى جواره
    .

    + قد
    تكون راحتك في أن تلهو، وترفع صوتك، وترفع صوت الراديو والميكروفون، وتقيم
    حفلة.. ولكن النبل هو أن تضحي بكل هذا، إن كان غيرك محتاجاً إلى الهدوء،
    للمذاكرة، وللمرض وللنوم. فلا يليق أن تحرمه من راحته لأجل متعتك
    .

    + وقد تجد راحتك في أن تنفس عما في داخلك، وتنتقد، وتجرح شعور إنسان والنبل يقول لك: لا.
    + كثير
    من النبلاء، كبار القلوب، لا يشاءون أن ينافسوا غيرهم في شيء بل يتركون
    لهم المجال، حباً لهم، وزهداً فيما يريدونه. وكما قال أحد القديسين ازهد
    فيما هو في أيدي الناس، يحبك الناس
    .

    + الإنسان النبيل، يصمت ليعطى غيره فرصة يتكلم فيه. ولكن إن أراد غيره أن يسمعه، فحينئذ يتحدث.
    + ليس
    معنى هذا أن النبيل يسير على هوى الناس، أياً كان! فإن كانت راحة الناس
    في ما هو خطأ، فانه لا يشترك معهم في ذلك. لآن إرضاء الله أهم من إرضاء
    الناس. ولأنه يريد للناس راحة حقيقية، وهذه لا تكون في تشجيعهم على الخطأ
    !

    لذلك
    حاول أن تربح الناس على قدر طاقتك، بشرط أن تربح ضميرك أيضاً، مبتعداً عن
    التدليل الذي يتلف من هو أصغر منك، والطاعة التي تتلف من هو أكبر منك.
    والذي لم تستطيع أن تريحه بتحقيق رغباته الخاطئة، حاول أن تريحه نفسياً،
    بإقناعه، وبكلمة طيبة
    .

    وكما قال الكتاب:
    "إن كان ممكناً، فحسب طاقتكم، سالموا جميع الناس"
    (رو 12: 18 )[/center]
    [/center]

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 21 نوفمبر 2018, 7:08 pm