منتديات ربنا موجود





عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة :
يرجي التكرم بتسجيل الدخول وتعريف نفسك اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدى
وأيضا حتى تستطيع رؤية الصور والروابط وأيضا النسخ من المنتدى
وسنتشرف بتسجيلك

شكرا

الادارة

منتديات ربنا موجود

ترحب بكم

مرحباً بك يا {زائر} فى منتديات ربنا موجود أخر زيارة لك كانت فى
نرحب بأنضمام العضو {http://rabenamawgood.allgoo.net/u407} إلى أسرة منتديات ربنا موجود بأنتظار أن يعرفنا بنفسه فى قسم التعارف والترحيب
رجاء محبه عند تسجيل عضويه جديدة بالمنتدى يجب التسجيل ببريد اليكتروني صحيح (الاميل) واسم لائق حتي يتم قبول عضويتك وأيضا يمنع منعاً باتاً ارسال ووضع الاميلات واللينكات فى الرسائل الخاصة والمساهمات

    ( كلمة منفعة ) القيامة ينبوع الحياة

    شاطر


    تاريخ التسجيل : 01/01/1970

    Litebulb ( كلمة منفعة ) القيامة ينبوع الحياة

    مُساهمة من طرف  في الخميس 29 ديسمبر 2011, 8:12 pm

    كتاب كلمة منفعة
    البابا شنوده الثالث



    [center][center]( 147 )
    القيامة ينبوع الحياة
    ****************
    انتصر البشر في مئات من الميادين
    ما عدا الموت.
    فأمام الموت كان الإنسان يقف عاجزاً ويائساً.
    وإذا بالقيامة تعطى أول انتصار على الموت:
    فيقول الرسول في تحدى
    (أين شوكتك يا موت!).
    وإذا برجاء في الحياة الدائمة
    يدخل إلى قلب الإنسان
    فيملؤه فرحا
    في أنه لن يفنى ولن ينتهي.
    وإذا بالكنيسة تستقبل كل نفس قد انتقلت
    وتغنى في أذنيها تلك الأنشودة الحلوة
    (إنه ليس موت لعبيدك، بل هو انتقال).
    وإذا بالمرتل يغنى أيضاً في المزمور
    (يمين الرب صنعت قوة. يمين الرب رفعتني.. فلن أموت بعد، بل أحيا، وأحدث بأعمال الرب..)
    (مز 117).
    والانتصار على الموت أعطى رجاء في الانتصار على كل شيء آخر لأن الذي يقدر على الأقوى
    بديهي أنه يقدر على كل ما هو أضعف منه وأقل شأنا على باقي كل جيش العدو.
    وهكذا بالانتصار على الموت
    ارتفعت الروح المعنوية عند أولاد الله
    حتى قال معلمنا بولس:
    "أستطيع كل شيء في المسيح الذي يقويني".
    وهكذا صار أمام الناس لا يصعب لا مستحيل بل
    (كل شيء مستطاع عند المؤمن).
    وإذا بروح القيامة تبسط رجاءها على كل شيء.
    وتقف أمام كل ضيقة وكل مشكلة
    صورة القائم من بين الأموات
    لتعطى رجاء أنه وراء الموت حياة أخرى لا تموت
    ووراء الظلمة نور)
    ولكل مشكلة حل.
    وهكذا عاش أولاد الله
    (فرحين في الرجاء)
    (رو 14).
    يرون أن كل ما يحيط بهم
    (وإن مات فسيحيا)
    لذلك هم (لا يحزنون كالباقين الذين لا رجاء لهم).
    وهنا تنتهي من كل قلب أحزان جسثيماني وآلام الجلجثة
    وشكوك العلية ومخاوفها.
    وتبقى صورة الملاك المنير أمام القبر الفارغ
    يعلن أول بشارة بالقيامة.
    [/center]
    [/center]

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 21 نوفمبر 2018, 7:54 pm