منتديات ربنا موجود





عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة :
يرجي التكرم بتسجيل الدخول وتعريف نفسك اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدى
وأيضا حتى تستطيع رؤية الصور والروابط وأيضا النسخ من المنتدى
وسنتشرف بتسجيلك

شكرا

الادارة

منتديات ربنا موجود

ترحب بكم

مرحباً بك يا {زائر} فى منتديات ربنا موجود أخر زيارة لك كانت فى
نرحب بأنضمام العضو {http://rabenamawgood.allgoo.net/u407} إلى أسرة منتديات ربنا موجود بأنتظار أن يعرفنا بنفسه فى قسم التعارف والترحيب
رجاء محبه عند تسجيل عضويه جديدة بالمنتدى يجب التسجيل ببريد اليكتروني صحيح (الاميل) واسم لائق حتي يتم قبول عضويتك وأيضا يمنع منعاً باتاً ارسال ووضع الاميلات واللينكات فى الرسائل الخاصة والمساهمات

    نفس من العالم تصرخ ( يا لة من يوم ... يوم الخمسين )

    شاطر


    تاريخ التسجيل : 01/01/1970

    Litebulb نفس من العالم تصرخ ( يا لة من يوم ... يوم الخمسين )

    مُساهمة من طرف  في الثلاثاء 23 أغسطس 2011, 10:48 pm


    نفس من العالم تصرخ


    !!*!!*!!*!!*!!*!!*!!*!!
    يا لة من يوم ... يوم الخمسين ...


    !!*!!*!!*!!*!!*!!*!!*!!*!!*!!*!!
    يا لة من يوم ... يوم الخمسين ...
    يوم خلق ... خلق جديد ...
    يوم هدم ... هدم للكيان القديم ...
    يوم ولود لحياة جديدة ... بطبيعة جديدة ... لحياة الانسان ... الذي فسد ... بفعل ادم وحواء ...
    يا لة من يوم ... يوم غير الكنيسة ... كنيسة العهد القديم ... وبدأ بيوم الصليب ... الذي راينا فية ... بطرس الرسول يضعف ويخور امام جارية وامام البوابة ... بل يلعن ويسب ... ويقول لست اعرف الرجل ..!! يا لة من ضعف ... وضعف شديد في حياة القديس العظيم بطرس الرسول ... ولكن في يوم الخمسين ... يا لة من يوم ... اجتاحت فية ... النار الالهية ... حياة الرسل والاطهار ... واحتراق هذا الضعف ... وتغير هذة الكيان المشبوة ... والمائت ... حينما ابتلعت الخطية ... في جسد المخلص علي الصليب ...
    في هذا اليوم ... يوم الخمسين ..
    حلت السنة النار ... نار الروح القدس ... علي التلاميذ ومنهم بطرس ... فتغير التلاميذ وتغير بطرس ...
    تغير بطرس ... حتي اذهل حاخامات اليهود ...
    هذا الناكر للرب ... يوم الصليب ...
    يجدوة هذا اليوم ... يوم الخمسين ... يلهب بكلماتة النارية ... ثلاثة الاف نفس ... فيغيرها ... ليوم الخمسين ...
    بطرس انكر الرب ... ولكن الرب اعطاة ما لم يعطة ... لرؤساء كهنة اليهود ... واعطاة روحة ... يقول للمقعد عند باب الجميل ليس لي فضة ولا ذهب ... بل الذي لي ... اياة اعطيك ... باسم يسوع قم وامشي ... فقام ظفر وسبح اللة ...
    يا لة من يوم ... يوم الخمسين ...
    وها نحن ... في كل صلواتنا ... نطلب نعمة الروح القدس فيهبنا العزاء ... والاستنارة ... والاستشراق ... والابداع ... والخلق ...
    الابتكار يشرق في قلوبنا ... كل صباح ومساء ... ويؤازرنا لحظة بلحظة ... يسند جهادنا ... ويشفع في صلواتنا ... بأنات لا ينطق بها ومجيد ...
    يا لة من يوم ... يوم الخمسين ... يوم ولادة الكنيسة ... يوم نوال النعمة ... نعمة الروح فهو يتكلم فينا ... وقت الخدمة ...
    يعمل فينا للتغير ... وهدم كل اركان ... ما هو للقديم ... وحينما نتعامل مع الغير ... ويجدنا في حاجة للمعونة فلا يتاخر ... بل نجدة عاملا نشطا قويا ... يعطي بغزارة ... لا انتم المتكلمون ... بل روح ابيكم ... هو المتكلم فيكم ...
    الروح القدس ... هو الذي يحول الكلام الي عمل ... وهو الذي يفتقدنا ... اذ فترنا ... او كانت هناك برودة روحية ...
    الروح القدس يعمل في الكل ... وموجود في الكل ... ويؤازر الكل ... يعمل في الخليقة المنفتحة التي تطلبة ... وتتعامل معة بفهم الروح القدس ... جوهر الهي عاقل ... لا محدودية لمقدرتة ... ولا نهاية لعظمتة ... فهو فوق الاحساس الزمني ... وغير خاضع للدهور ... لان الزمان الماضي السحيق ... والحاضر ... والمستقبل ... موجود وبصورة واحدة امامة ... ويهبة الملء ...
    الروح القدس ... موجود بكلة وتمامة في كل واحد وموجود بكلة وتمامة ... في كل مكان وزمان ... وموجود في كل الاشياء ... مالي الكل بلاهوتة
    " القداس الغريغوري "
    ولا يتعامل الا مع الخليقة المنفتحة ...
    الروح القدس ... الكل يتغذي منة ... وبغتفر من نعمتة ومعطياتة كيفما يشاء ... علي قدر طاقة الشخص الايمانية ... لا علي قدر طاقة الروح في ذاتة ... لانة غير محدود ...
    كل الخليقة تتجة الية ... في فقر وعوز شديد ... بتقاسمة اخذوة دون ان يفقد كليتة ... فهو يتوزع دون انقسام ...
    ( من كلمات القديس باسيليوس الكبير )
    يا لة من يوم ... يوم الخمسين ...
    يوم اعطي الرب ... روحة القدوس للكنيسة ...
    ينعشها ويلهمها ... يتعامل مع كل نفس ... يهتم بخلاصنا ... فيبكتها علي خطيئة وعلي بر وعلي دينونة ... يحذرها بان ... محاربتها ليست مع لحم ودم ... بل مع سلاطين ورؤساء هذا العالم ينذرها بانة بضيقات كثيرة ... ينبغي ان ندخل ملكوت السموات ... وان نحترس للثعالب الصغيرة المفسدة للكروم ... يعذيها بان ... الاك هذا الزمان الحاضر لا يقاس بالمجد ... العتيد ان يستعلن فينا ...
    يسندها في ... جهادها اليومي ... في الاماتة عن ادران العالم ... وفي الشبع بالمسيح المشبع ... لكل جوانب الشخصية ... بفتقدها وقت ... الضياع والتية ...
    يحامي عنها ... امام الاب ... ضد مكايد ابليس ... فهو سور حصين لها ... يطير بعقل المتاملين ... لحضن الاب ... فتستحم النفس ... في نور خالقها ... وتصرخ وتقول ... جيد يارب ان نكون ... ههنا ... نصنع مظال ... ونستقر هكذا للابدية ...
    فالروح القدس ... هذا الذي يغسل ... قلوبنا ... وعقولنا ... ونفوسنا وضمائرنا ... واذا سلمنا لة حياتنا ... يقودها برفق لغايتة المنشودة ... وهي خلاص نفوسنا بالكامل ...
    واخيرا ... نقول مع القديس غريغوريوس الناطق بالالهيات ...
    انا فتحت فمي واجتذبت لي الروح القدس ... ثم اعطيتة نفسي وكل ما في !!!
    نشاطي كلة ... وسكوني ... كلامي كلة ... وصمتي ... الكل سلمتة للروح القدس ... ولا اطلب منة الا ... ان يسندني ويقودني ... يوجة عقلي ولساني ويدي الي الحق كما يشاء ... ويضبطني في حدود الصواب والمنفعة ...

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 14 ديسمبر 2018, 3:46 pm