منتديات ربنا موجود





عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة :
يرجي التكرم بتسجيل الدخول وتعريف نفسك اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدى
وأيضا حتى تستطيع رؤية الصور والروابط وأيضا النسخ من المنتدى
وسنتشرف بتسجيلك

شكرا

الادارة

منتديات ربنا موجود

ترحب بكم

مرحباً بك يا {زائر} فى منتديات ربنا موجود أخر زيارة لك كانت فى
نرحب بأنضمام العضو {michealbahig} إلى أسرة منتديات ربنا موجود بأنتظار أن يعرفنا بنفسه فى قسم التعارف والترحيب
رجاء محبه عند تسجيل عضويه جديدة بالمنتدى يجب التسجيل ببريد اليكتروني صحيح (الاميل) واسم لائق حتي يتم قبول عضويتك وأيضا يمنع منعاً باتاً ارسال ووضع الاميلات واللينكات فى الرسائل الخاصة والمساهمات

    قصة الزنجي المرفوض

    شاطر
    avatar
    Meky
    الــمـــديـــر الــعــــام
    الــمـــديـــر الــعــــام

    ذكر
    عدد المساهمات : 1679
    تاريخ التسجيل : 15/01/2010
    العمر : 22
    <b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب ثانوى

    Thumps up قصة الزنجي المرفوض

    مُساهمة من طرف Meky في السبت 10 يوليو 2010, 9:25 am


    :32:

    قصة الزنجي المرفوض



    ذهب زنجي أمريكي إلي كنيسة من كنائس البيض
    و طلب من راعيها أن ينضم إلي شعب الكنيسة و يكون عضواً فيها.
    و تقدم السائح الغريب و بين يديه أمسك ببعض الأعشاب الخضراء و قدمها للخراف القريبة منه.فأقبلت عليها بشهية بالغة و فأرتبك الراعي لطلب الزنجي و تحير إذ كيف يرفض قبوله
    و المسيح يقول:"من يقبل إلي لا أخرجه خارجاً."(يو37:6)
    و كيف يقبله و الكنيسة لا تقبل إلا البيض في عضويتها و لكي يخرج نفسه من حرج الموقف
    قال للزنجي: " دعنا نصلي و نتقابل فيما بعد لنري ماذا يقول لنا المسيح؟"
    ففهم الزنجي أن طلبه مرفوض و خرج من الكنيسة متألماً جداً
    و لم يعد إليها مرة أخري لمقابلة الراعي.
    و ذات يوم و بمحض الصدفة تقابل الاثنان في الشارع. فأراد الراعي أن يغطي موقفه الأول
    فقال للزنجي: لماذا لم تحضر إلي مرة أخري..ألم نتفق علي المقابلة ثانية بعد أن نصلي؟
    أجابه الزنجي: لقد صليت و سمعت الجواب.
    الراعي: و ماذا قال لك المسيح؟
    الزنجي: قال لي لا تحزن.
    فأنا نفسي واقف علي باب هذه الكنيسة منذ عشرة أعوام دون أن يسمح لي أحد بالدخول فيها."


    أخي القارئ:

    إنها صورة دقيقة لما يحدث في عالمنا الحاضر إن الكنيسة التي كان ينضم إليها أعداد الوفيرة في أيام الاضطهادات و في عصور الاستشهاد نجدها اليوم يخرج منها الكثيرون و ليس من يسأل أو يفتش عن هذه الخراف الضالة. و لعل السبب في أن أغلب الذين تركوا الكنيسة و لم يعودوا يدخلونها هو أنهم لم يجدوا من يقبلهم و يحتضنهم و يرعاهم في داخل الكنيسة. إن المسيح ينظر إلينا من السماء و هو يقول: "غطي الخزي وجهي من سفرائي علي الأرض.هل ردوا الضال.وفتحوا أعين العميان و علموا البعيدين و أقاموا الساقطين؟ فلنخدم الرب بأمانة و بدون محاباة لأن ليس عند الله محاباة. لئلا نسمع العبارة القاسية: ************ ********* ********* *********

    ** أنفقت عمرك في خدمة بيت الرب فمتي تخـــــــــــدم رب البيت


    :48:




    جروب ربنا موجود على الفيس بوك

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]




      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 22 يوليو 2018, 11:08 pm